kayan3 04
هذه الصفحة مخصصة لأي شخص يعاني من رغبة بإيذاء النفس. كما نأمل أن تكون مفيدة أيضًا لأصدقهم وأقاربهم.

ما هو إيذاء النفس؟

واحد من أصل عشره أشخاص سيقوم بـ”إيذاء النفس”، سواء عن طريق أخذ جرعات عالية من دواء معين، أو جرح الذات أو الحرق أو التثقيب او ابتلاع أشياء. إيذاء النفس ينتشر أكثر عند اليافعين والنساء وبعض الثقافات الفرعية. بعض الاشخاص يأذون انفسهم بانتظام وهذا قد يتحول الى إدمان تقريبا.

من الصعب لأي شخص أن يسبب لنفسه الألم الجسدي، لذلك لكي يقوم شخص معين بإيذاء نفسه، يجب أن يصل إلى حالةٍ عالية من الانفعال والاضطراب الداخلي. قد يكون هذا نتيجة سوء المعاملة (كالتنمر مثلاً)، الإحساس بالاكتئاب الشديد، الإحساس بالسوء تجاه نفسه أو نتيجة مشاكل يواجهها مع شخصٍ ما. وغالباً ما يكون الشخص قد عانى من مشاكل كهذه لفترة طويلة قبل أن يصل إلى مرحلة إيذاء نفسه.

ما مدى انتشار إيذاء النفس؟

  • سيؤذي حوالي 1 من كل 10 يافعين أنفسهم في مرحلة ما، ولكن من الممكن حدوثه عند أشخاص من كافة الأعمار.
  • يعتبر الرقم المذكور أعلاه تقديراً يمثل فقط الأشخاص الذين يذهبون إلى المستشفى بعد إيذاء أنفسهم. والكثير منهم لا يقوم بذلك، ولذلك من المرجح أن يكون الانتشار أكبر (انظر أدناه).
  • كثير من الناس لا يطلبون المساعدة بعد إيذاء النفس. بعض الأنواع، مثل جرح النفس، تكون أكثر سريّة ويقلّ احتمال ملاحظتها.

من الصعب لأي شخص أن يسبب لنفسه الألم الجسدي، لذلك لكي يقوم شخص معين بإيذاء نفسه، يجب أن يصل إلى حالةٍ عالية من الانفعال والاضطراب الداخلي. قد يكون هذا نتيجة سوء المعاملة (كالتنمر مثلاً)، الإحساس بالاكتئاب الشديد، الإحساس بالسوء تجاه نفسه أو نتيجة مشاكل يواجهها مع شخصٍ ما. وغالباً ما يكون الشخص قد عانى من مشاكل كهذه لفترة طويلة قبل أن يصل إلى مرحلة إيذاء نفسه.

تتضمن المشاكل التي تؤدي إلى أن يأذي أحدهم نفسه:

  • الشعور بالاكتئاب.
  • تشعر بالسوء حيال نفسك.
  • الاعتداء الجسدي أو الجنسي.
  • مشاكل في علاقات الشخص مع زوجه أو أصدقاءه أو عائلته.
  • عاطل عن العمل، أو مواجهة مشاكل في مكان عمله.

من المهم التنويه إلى أن الأشخاص الذين يأذون أنفسهم غالباً ما يكونون ضحايا للإيذاء في طفولتهم.

قد تقوم بإيذاء نفسك لأنك تحس بالآتي:

  • إحساسك بأن الآخرين لا يستمعون إليك
  • انعدام الأمل
  • العزلة
  • الإحساس بالوِحدة
  • الخروج عن السيطرة أو العجز

لا على الأغلب. ولكن إذا بدأ الشخص بإيذاء نفسه، فهو أكثر عرضة للموت عبر الانتحار أكثر من غيره.

أي شخص يؤذي نفسه يجب أن يُؤخذ على محمل الجد ويجب عرض المساعدة عليه.

إيذاء النفس قد يساعدك على الإحساس بالسيطرة ويقلل من توترك، ولذا قد يصبح “حلّاً” سريعاً لأي أزمة شعورية تمر بها.

تحدث مع أصدقائك عن الموضوع: قد تساعدك على تقليل الإحساس بالوحدة ورؤية مشاكلك بشكل أكثر وضوحاً.

مجموعات الدعم: من المفيد التحدث مع مجموعة من الأشخاص الذين يمرّون بظروف مماثلة. الأشخاص الذين لديهم مشاكل مشابهة يستطيعون إعطاء دعم ونصائح عملية، مشاركة مشاكلك في مجموعة قد يساعدك بشكل كبير.

العلاجات المبنية على المحادثة: العلاج المعرفي السلوكي (CBT) أو العلاج النفسي الديناميكي. 

1 من كل 3 أشخاص يقومون بإيذاء النفس يكررون ذلك مرة اخرى خلال السنة التالية. الأشخاص الذين يأذون أنفسهم عرضة 50 ضعفاً للانتحار.

الخطورة تزداد مع تقدم العمر وتكون أعلى عند الرجال. جرح النفس قد يودى للندبات والشعور بالخدر أو الشلل.

  عندما تريد إيذاء نفسك:

  • حاول التغلب على أحاسيسك، مهما كانت مؤلمة، دون اللجوء إلى ايذاء نفسك. الأحاسيس ستذهب بعد ساعات قليلة.
  • حاول التحدث مع شخصٍ ما (سواء وجهاً لوجه أو عبر الانترنت) أوإلهاء نفسك بالخروج من المنزل، الغناء أو الاستماع للموسيقى أو مشاهدة فيلمٍ ما، فقط حاول القيام بأى شيء غير مؤذي يثير اهتمامك. حاول أن تسترخي وأن توجه تركيزك إلى شيء لطيف تستمتع به.
  • ابحث عن طريقة أخرى تعبر عبرها عن أحاسيسك/ كاعتصار مكعبات الثلج (اصنعها بعصير احمر لتقلد الدم اذا كان ذلك يساعد) أو رسم خطوط حمراء على جلدك، أعطِ نفسك بعض الألم الغير مؤذي (كل فلفل اخضر حراق او خذ دش بارد) أو قم بإعطاء نفسك “مساج” (تدليك)، ركز على الإيجابيات وكن لطيفاً مع نفسك.
  • اكتب يومياتك أو رسالة إلى نفسك لتشرح ماذا يحدث لك، لست مضطراً لأن يطّلع أي شخصٍ على كتاباتك.

عندما تزول الرغبة/الإلحاح:

  • عندما تكون في مزاج جيد، فكر بالأوقات التي قمت فيها بإيذاء نفسك، وحاول التفكير بالأشياء التي ساعدتك في التغلب على هذا الشعور – إن وُجد. ارجع بذاكرتك لآخر فترة قبل بدئك بإيذاء نفسك، وقم بالتقدم بذاكرتك من هذا الوقت، أين كنت؟ من كان معك؟ ماذا كان احساسك؟ حاول أن تبحث عن المشكلة أو السبب الذي أوصلك إلى هذه المرحلة من الرغبة في إيذاء الذات. هل أعطاك ايذاء النفس شعوراً بالهرب أو الراحة او السيطرة على تلك المشكلة؟
  • حاول ان تجد شيئا لتفعله قد يعطيك نفس النتيجة ولكنه لا يضرك. قم بعمل تسجيل عن طريق التحدث حول إيجابياتك ولماذا لا تريد إيذاء نفسك. عندما تشعر أن وضعك يتدهور قم بسماع هذا التسجيل ليذكرك بأجزاء من نفسك تستحق التقدير.
  • قم بعمل “خطة أزمة” تحتوي على ما الذي يجب عليك فعله عندما تشعر بالسوء.

حسناً، لكن قم بتقليل الضرر: اذا قمت بجرح نفسك، استعمل نصلاً نظيفاً، جد طريقة لإيذاء نفسك من غير أذية جسمك

إذا كان باستطاعتك الإجابة بـ”نعم” على 3 أسئلة من أدناه، أليس عليك محاولة التوقف على الأقل؟

  • هل يوجد شخصان على الأقل يمكنهما ان يساعداني على التوقف؟
  • هل لديّ أصدقاء أستطيع أن أذهب إليهم إذا ما كنت أشعر باليأس؟
  • هل هناك طريقتان على الأقل لتقليل الأحاسيس التي تجعلني أؤذي نفسي؟
  • هل أستطيع أن أقول لنفسي بكل جدّية: أريد أن أتوقف عن إيذاء نفسي؟
  • هل أستطيع أن أقول لنفسي أني سوف أقاوم الأحاسيس التي تجعلني أريد إيذاء نفسي؟
  • هل يوجد شخصٌ متخصص ليقدم إليّ المساعدة والدعم في حالة أزمة؟

من حقك أن تُعالج بلُطف واحترام من الأطباء والممرضات في قسم الحوادث والطوارئ.

كثير من الأقسام لديهم ممرّض نفسي، أو أخصائية اجتماعية يمكنهم التحدث معك. قد يريد العاملون في المستشفى ملئ استمارة معك ليمكنهم الحكم على مدى خطورة حالتك.

استمع إليهم من غير أن تنتقدهم. بالطبع، قد يكون من الصعب عليك عدم توجيه أي نقد، خصوصاً إذا ما كُنتَ مستاءً أو غاضباً، لكن حاول أن تركّز على ما يقولونه وليس على مشاعرك أنت. القيام بهذا صعب ولكنه مهمٌّ جداً.

افعل التالي:

  • قم بمحو الغموض من ايذاء النفس بمساعدتهم لإيجاد معلومات عبر الانترنت (مثل هذه الصفحة مثلاً).
  • حاول ان تتفهم مشاعرهم، وبعدها حوّل الحديث لأشياء أخرى.
  • ساعدهم على التفكير بإيذاء النفس كمشكلة تحتاج لحل وليس كسرٍّ مُخجل.
  • ابتعد كلَّ البعد عن توبيخهم أو إشعارهم بالذنب. هذه المشاعر ذاتها قد تكون هي التي أوصلتهم إلى هذه المرحلة في المقام الأول.

لا تفعل التالي:

  • لا تحاول أن تكون معالجهم – مجرد كونك صديقهم يكفي لمساعدتهم بشكل كبير.
  • لا تتوقعهم أن يتوقفوا في يوم وليلة – الأمر صعب ويستغرق وقتاً.
  • لا تطلب منهم أن يعِدوك بأن لا يفعلوا هذا مرةً أُخرى أو تجعل دورك في مساعدتهم مشترط بتوقفهم.
  • لا تتصارع معهم حينما يكونون على وشك إيذاء أنفسهم – الأفضل الابتعاد وأن تقترح عليهم أن يأتوا ويتحدثوا عنه بدلا من فعله. لكن محاولتك لإيقافهم بالقوة لن توقفهم إلا عن إخبارك، وفي المرة القادمة سيقومون بها دون إخبارك.

هذا المقال مترجم من مقال الكلية الملكية للأطباء النفسيين في المملكة المتّحدة.

تم إنتاج هذه المعلومات من قبل هيئة تحرير التعليم العام، التابعة للكلية الملكية للأطباء النفسيين. ويتضمن أفضل الأدلّة والدراسات العلمية المتوفرة في وقت كتابة هذا التقرير.

©  June 2015 Royal College of Psychiatrists

Polk E, Liss M. Exploring the motivations behind self-injury. Couns Psychol Q 2009; 22: 233-41.

Rodham K, Hawton K, Evans E. Reasons for deliberate self-harm: Comparison of self-poisoners and self-cutters in a community sample of adolescents. J Am Acad Child Adolesc Psychiatry 2004; 43: 80-7.

Chapman AL, Gratz KL, Brown MZ. Solving the puzzle of deliberate self-harm: The experiential avoidance model. Behav Res Ther 2006; 44: 371-94.

Skegg K. Self-harm. Lancet 2005; 366: 22-8.

Hawton K, Saunders KEA, O’Connor RC. Self-harm and suicide in adolescents. Lancet 2012; 379: 23-9.

Fortune S, Sinclair J, Hawton K. Help-seeking before and after episodes of self-harm: A descriptive study in school pupils in England. BMC Public Health 2008; 8: 369.

Gunnell D, Bennewith O, Peters TJ, House A, Hawton K. The epidemiology and management of self-harm amongst adults in England. J Public Health (Oxf) 2005; 27: 67-73.

Hawton K, Linsell L, Adeniji T, Sariaslan A, Fazel S. Self-harm in prisons in England and Wales: An epidemiological study of prevalence, risk factors, clustering, and subsequent suicide. Lancet 2014; 383: 1147-54.

Cohen J. Safe in our hands? A study of suicide and self-harm in asylum seekers. J Forensic Leg Med 2008; 15; 235-44.

Bergman BP, Mackay DF, Smith DJ, Pell JP. Non-fatal self-harm in Scottish military veterans: a retrospective cohort study of 57,000 veterans and 173,000 matched non-veterans. Soc Psychiatry Psychiatr Epidemiol 2019; 54: 81-7.

King M, Semlyen J, Tai SS, Killaspy H, Osborn D, Popelyuk D, Nazareth I. A systematic review of mental disorder, suicide, and deliberate self harm in lesbian, gay and bisexual people. BMC Psychiatry 2008; 8: 70.

Hawton K, Rodham K, Evans E, Weatherall R. Deliberate self harm in adolescents: Self report survey in schools in England. BMJ 2002; 325: 1207.

Serafini G, Canepa G, Adavastro G, Nebbia J, Murri MB, Erbuto D, et al. The relationship between childhood maltreatment and non-suicidal self-injury: A systematic review. Front Psychiatry 2017; 8: 149.

Edmondson AJ, Brennan CA, House AO. Non-suicidal reasons for self-harm: A systematic review of self-reported accounts. J Affect Disord 2016; 191: 109-17.

Hume M, Platt S. Appropriate interventions for the prevention and management of self-harm: A qualitative exploration of service-users’ views. BMC Public Health 2007; 7: 9.

Chan MKY, Bhatti H, Meader N, Stockton S, Evans J, O’Connor RC et al. Predicting suicide following self-harm: Systematic review of risk factors and risk scales. Br J Psychiatry 2016; 209: 277-83.

Milnes D, Owens D, Blenkiron P. Problems reported by self-harm patients: Perception, hopelessness, and suicidal intent. J Psychosom Res 2002; 53: 819-22.

Hawton K, Witt KG, Taylor Salisbury TL, Arensman E, Gunnell D, Hazell P et al. Psychosocial interventions following self-harm in adults: A systematic review and meta-analysis. Lancet 2016; 3: 740-50.

Evans J. Interventions to reduce repetition of deliberate self-harm. Int Rev Psychiatry 2000; 12: 44-7.

Hawton K, Zahl D, Weatherall R. Suicide following deliberate self-harm: Long-term follow-up of patients who presented to a general hospital. Br J Psychiatry 2003; 182: 537-42.

Credits

This information was produced by the Royal College of Psychiatrists’ Public Education Editorial Board. It reflects the best available evidence available at the time of writing.

  • Expert review: Dr Hester Mannion
  • Series Editor: Dr Phil Timms  
  • Series Manager: Thomas Kennedy

هذه المعلومات تم توفيرها من قِبل الكليّة الملكية للأطباء النفسيين بالمملكة المتحدة. تم تعديل المحتوى بواسطة فريق مبادرة كيان للصحة النفسية وتحت إشراف أخصائيين.

Royal College of Psychiatrists

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.