اكتئاب الولادة
هذه الصفحة مخصصة لكل من لديه تساؤلات عن اكتئاب الولادة، خصوصاً من يمرّ بتجربةٍ مماثلة. كما نأمل أن تساعد أي شخص يعرف أحداً يعاني منه على فهم ما يمرّون به.

ما هو اكتئاب الولادة؟

اكتئاب الولادة عبارة عن أعراض للاكتئاب تبدأ بعد شهر أو شهرين من الولادة أو أكثر.

اكتئاب الولادة (أو اكتئاب ما بعد الولادة) شائع نسبيّاً، ويصيب 10-15 من أصل 100 أم. تشبه أعراضه لحد كبير أعراض مرض الاكتئاب، لكن الفرق الجوهري هو أن تركيزهن يتجه إلى القلق والتفكير في مصلحة الطفل حديث الولادة وصحته، والتوتر المرتبط بذلك.

على سبيل المثال، قد تقل الأمّ بشدّة من أن يمرض طفلها، أو أن شيئاً ما يؤثر على صحته. كما قد ينظرن إلى قدراتهم التربوية بشكل سلبيّ، وقد يحكمن بشدّة على أنفسهنّ. هذا قد يصعب من نشأة العلاقة مع الرضيع، والذي سيصعب من الاعتناء به أكثر فأكثر.

لا شك أنه من المهم جداً للأمهات المقبلن على الولادة ومرافقيهم (زوجهم أو أفراد عائلتهم مثلاً) التعرف على أعراض اكتئاب الولادة، لأنه من الاضطرابات التي تسهل معالجتها نوعا ما، وعلى النقيض، يمكن أن يكون لتجاهلها عمدا نتائج كارثية.

هناك أسباب عديدة قد تؤدي بالأم لأن تصاب باكتئاب الولادة:

  • الإصابة بالاكتئاب أو أمراض النفسية أخرى سابقاً
  • المعاناة من مرض الاكتئاب أو اضطراب القلق العام أثناء فترة الحمل
  • انعدام الدعم من الأقارب أو الأصدقاء
  • أحداث مثيرة للتوتّر، مثل الطلاق مثلاً
  • العنف الأسري
  • اللجوء إلى دول أخرى

اكتئاب الولادة قد يؤثر سلبا على علاقتهن مع الطفل ونموه وتطوره أو مع شريكهن. بالتالي من الضروري علاجه لكي تتفادي هذه العواقب.

ومع أن معظم النساء المصابات باكتئاب ما بعد الولادة تتحسن حالتهن بعد مرور ثلاثة إلى ستة أشهر، قد تستمر الأعراض عند واحدة من كل أربعة نساء حتى بلوغ الطفل عامه الأول.

لذلك من الضروري أن تستشيري طبيبك في حال كانت عندكِ أعراض اكتئاب الولادة.

تحدثي إلى طبيبك العام أو طبيبتك المسئولة عن متابعتك بعد ولادتك.

للحصول على مساعدة عاجلة، اذهبي إلى قسم الحوادث والطوارئ أو اتصلي بطبيبك.

تعتمد المساعدة التي تحتاجينها على مدى حدة اكتئابك. يمكنكِ تجربة اقتراحات المساعدة الذاتية المذكورة أدناه. إذا لم تكن كافيةً، فقد تستفيدين من جلسات العلاج الحواري. في حالات الاكتئاب المتوسط إلى الشديد، قد تحتاجين إلى دواء مع استخدام العلاج الحواري أو بدونه. إذا كنتِ تعانين من اضطراب اكتئاب الولادة الحاد، يمكن لطبيبك أن يحيلكِ إلى وحدة علاج نفسي متخصصة في فترة ما بعد الولادة.

التحدث سيساعدُ حالتكِ على التحسن.

يمكن أن يحيلك طبيبكِ إلى نوع آخر من العلاج وهو العلاج السلوكي المعرفي (CBT). يساعدك العلاج السلوكي المعرفي على معرفة كيف تجعلك بعض طرق التفكير وبعض السلوكيات تشعرين بالاكتئاب. يمكن أن تساعدكِ العلاجات الأخرى في فهم اسباب الاكتئاب بناء على ما حدث لك في السابق.

قد تساعد الادوية المضادة للاكتئاب إذا كان اكتئابك شديدًا أو في حال لم يكن يتحسن بالأساليب الأخرى.

هناك عدة أنواع من مضادات الاكتئاب. تعمل جميعها بشكل مماثل، ولكن لها آثار جانبية مختلفة. هي بشكل عام أدوية لا تسبب الإدمان. يمكن استخدامها جميعًا في في حالة اكتئاب الولادة، لكن بعضها أكثر أمانًا من البعض الآخر إذا كنت ترضعين طفلك، وطبيبك سيقوم باختيار أنسبها لكِ بناء على ذلك.

تستغرق مضادات الاكتئاب عادة أسبوعين على الأقل ليبدأ مفعولها. يجب أن تقومي بتناولها لمدة 6 أشهر على الأقل بعد أن تبدئي الشعور بالتحسن.

  • أخبري أي شخص بما تشعرين به – زوجكِ أو قريبكِ أو صديقٌ أو طبيبكِ.
  • احصلي على قسط من النوم أو الراحة أثناء النهار أو الليل عندما تستطيعين ذلك.
  • حاولي أن تأكلي بانتظام.
  • ابحثي عن وقت للقيام بأشياء تستمتعين بها أو تساعدك على الاسترخاء.
  • اذهبي إلى الجمعيات المحلية للأمهات الجدد أو مجموعات دعم ما بعد الولادة.
  • اسمحي للآخرين بالمساعدة في الأعمال المنزلية والتسوق ورعاية الأطفال الآخرين.
  • مارسي التمارين الرياضية قدر المستطاع.
  • استخدمي كتب المساعدة الذاتية والمواقع الإلكترونية.
  • اتصلي بالمنظمات التي تدعم النساء المصابات باكتئاب الولادة، إن وجد في مكان إقامتك
  • لا تلومي نفسك أو شريكك أو أصدقائك المقربين أو أقاربك.
  • تجنبي استخدام الكحول أو المخدرات.

هناك بعض الأشياء التي من الممكن أن تحميكِ من اضطراب اكتئاب الولادة، مثل حضور مجموعات الدعم مع النساء اللواتي عانين من اضطراب اكتئاب الولادة سابقاً، أوالزيارات المنزلية من قبل المتخصصين، أوجلسات العلاج السلوكي المعرفي.

كما يمكنكِ القيام بما يلي:

  • كوّني صداقات مع نساء حوامل أخريات أو أمهات جدد.
  • لا تحاولي أن تكوني “امرأة خارقة” قومي بالقليل وحاولي ألا تنهكي نفسك.
  • ابحثي عن شخص يمكنك التحدث إليه. إذا لم يكن لديك صديق مقرب ، فحاولي الحصول على الدعم.
  • اذهبي إلى فصول ما قبل الولادة.
  • لا تتوقفي عن تناول الأدوية المضادة للاكتئاب أثناء الحمل بدون استشارة طبيب. أنت أكثر عرضة للانتكاس إذا كنت قد عانيت من اكتئاب حاد قبل الحمل، أو عدة نوبات أو نوبة حديثة من الاكتئاب. ناقشي هذا مع طبيبكِ أو طبيبك النفسي.
  • ابقي على اتصال مع طبيبك إذا كنت قد أصبت بالاكتئاب من قبل. يمكنهم التعرف على أي علامات للاكتئاب في وقت مبكر.
  • اقبلي عروض المساعدة من الأصدقاء والعائلة.
  • تذكّري أن تجربة الأمومة تجربة صعبة على الجميع، مهما قالوا لكِ.

قد يكون من المؤلم رؤية زوجتكَ تمرّ بتجربة كهذه. قد تشعر أنك بلا حولٍ ولا قوة. لكن في الحقيقة، بإمكانك القيام بالكثير من الأشياء التي قد تساعد زوجتك على التماثل للشفاء:

  • خذ وقتك في الاستماع.
  • حاول ألا تصاب بصدمة أو خيبة أمل من التشخيص، هذا الاضطراب يمكن معالجته.
  • شجع زوجتك على الحصول على المساعدة والعلاج الذي تحتاجه.
  • قدم المساعدة. مثل التسوق أو الرضاعة أو تغيير حفاضات الطفل أو الأعمال المنزلية.
  • ضع في اعتبارك اللغة التي تستخدمها، هذا مرض، وليس شيئًا يمكن لأي شخص “الخروج منه” أو “التعايش معه” أو علاجه من خلال “التفكير بإيجابية”

هناك كثيرون ممن عانوا من اكتئاب ما بعد الولادة، ولكنهم وجدوا طريقة تجعلهم يشعرون بتحسُّن، عبر العلاج وغيره.

ومعرفتك بأن لديك تشخيصاً، لا تعني نهاية العالم؛ بل على العكس تماماً، إذ يمكن أن تتيح لك فرصة إدراك ذاتك وتجعلك تأخذين المشاعر التي تمرين بها على محمل الجدّ، وتساعد نفسك على فهم ما تريده. كما قد تجعلكِ أقوى، وتشعرين بتقدير ذاتك لقدرتكِ على المرور بتجربة كهذه.

هذا المقال مترجم من مقال الكلية الملكية للأطباء النفسيين في المملكة المتّحدة.

© November 2018 Royal College of Psychiatrists

1. Woody CA, Ferrari A, Siskind D, Whiteford H, Harris M.  A systematic review and meta-regression of the prevalence and incidence of perinatal depression. J Affect Disord. 2017; 219: 86-92. 

2. Howard LM, Moylneaux E, Dennis C-L, Rochat T, Stein A, Milgrom J. Non-psychotic mental disorders in the perinatal period. The Lancet. 2014; 384;1775-1788.

3. Goodman JH. Postpartum depression beyond the early postpartum period. J Obstet Gynecol Neonatal Nurs. 2004;33:410-20.

4. Stein A, Pearson RM, Goodman SH, Rapa E, Rahman A, McCallum M et al. Effects of perinatal mental disorders on the fetus and child. Lancet. 2014;15;384:1800-19.

5. National Institute for Health and Clinical Excellence Antenatal and postnatal mental health: clinical management and service guidance. NICE Clinical Guideline 192 (2014): London. www.nice.org.uk/ guidance/CG192.

6. Budzynska K, Gardner ZE, Dugoua JJ, Low Dog T, Gardiner P. Systematic review of breastfeeding and herbs. Breastfeed Med. 2012; 7: 489-503. 

7. Dennis  CL, Dowswell  T. Psychosocial and psychological interventions for preventing postpartum depression. Cochrane Database Syst Rev. 2013; 2: CD001134

8. Sockol LE.A systematic review of the efficacy of cognitive behavioral therapy for treating and preventing perinatal depression. J Affect Disord. 2015; 15:177:7-21. 

9. Cohen LS, Altshuler LL, Harlow BL, Nonacs R, Newport DJ, Viguera AC et al Relapse of major depression during pregnancy in women who maintain or discontinue antidepressant treatment. JAMA. 2006; 295: 499-507.10. Yonkers KA, Gotman N, Smith MV, Forray A, Belanger K, Brunetto WL  etal. Does antidepressant use attenuate the risk of a major depressive episode in pregnancy? Epidemiology. 2011; 22: 848–854.

هذه المعلومات تم توفيرها من قِبل الكليّة الملكية للأطباء النفسيين بالمملكة المتحدة. تم تعديل المحتوى بواسطة فريق مبادرة كيان للصحة النفسية وتحت إشراف أخصائيين.

Royal College of Psychiatrists

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.